التنمر الالكتروني

ما هو التنمر الالكتروني؟

التنمر الإلكتروني هو تنمر باستخدام التقنيات الرقمية، وتتضمن عملية التنمر عبر الإنترنت تهديد أو إيذاء الآخرين من خلال استخدام البريد الإلكتروني أو مواقع الويب أو وسائل التواصل الاجتماعي أو منصات الألعاب أو الرسائل النصية أو مقاطع الفيديو والصور التي يتم مشاركتها إلكترونيًّا. وهو – كأنواع التنمر المختلفة – سلوك متكرر يهدف إلى إخافة أو استفزاز المستهدفين به أو تشويه سمعتهم.

أوقفوا التنمر على الفور

عندما يستجيب البالغون بسرعة وباستمرار لسلوك التنمر ، فإنهم يرسلون رسالة مفادها أنه غير مقبول. تظهر الأبحاث أن هذا يمكن أن يوقف سلوك التنمر بمرور الوقت. يمكن للوالدين وموظفي المدرسة وغيرهم من البالغين في المجتمع مساعدة الأطفال على منع التنمر من خلال التحدث عنه ، وبناء بيئة مدرسية آمنة ، وإنشاء استراتيجية لمنع التنمر على مستوى المجتمع.

كفا تنمر
التنمر الإلكتروني

أسئلة حول التنمر الإلكتروني؟

كفا تنمر
كفا تنمر

التنمر الإلكتروني هو تنمر باستخدام التقنيات الرقمية، ويحدث على وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات المراسلة ومنصات الألعاب والهواتف المحمولة، وهو سلوك متكرر يهدف إلى إخافة أو استفزاز المستهدفين به أو تشويه سمعتهم. ومن الأمثلة عليه:

  • نشر الأكاذيب عن شخٍص ما أو التعليقات المؤذية أو نشر صور أو فيديو محرجة له على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • إرسال رسائل أو تهديدات مؤذية عبر منصات المراسلة أو إخباره بقتل نفسه.
  • انتحال شخصية شخٍص ما وإرسال رسائل جارحة إلى الآخرين.
  • نشر أسماء أو تعليقات أو محتوى بغيض حول أي عرق أو دين أو أي خصائص شخصية أخرى على الإنترنت.
  • Doxing ، وهو شكل مختصر لكلمة documents ، هو شكل من أشكال المضايقات عبر الإنترنت يستخدم للانتقام وتهديد خصوصية الأفراد وتدميرها من خلال نشر معلوماتهم الشخصية ، بما في ذلك العناوين والضمان الاجتماعي وأرقام بطاقات الائتمان والهواتف والروابط إلى حسابات وسائل التواصل الاجتماعي والبيانات الخاصة الأخرى.

غالباً ما يحدث التنمر وجهاً لوجه، لكن التنمر الإلكتروني يترك بصمة رقمية – وسجلا يمكن الاستفادة منه ويقدم كدليل للمساعدة في إيقاف الإساءة.

عند حدوث التنمر الإلكتروني، قد تشعر كما لو أنك عُرضًة للهجوم في كل مكان، حتى داخل منزلك. قد تستمر التأثيرات لـأمٍد طويل كما تؤثر على الشخص بعدة طرق:

عقليًا – الشعور بالضيق والحرج وحتى الغضب

عاطفيًا – الشعور بالخجل أو فقدان الاهتمام بالأشياء التي تحبها

الإنهاك جسديًا (الارق)، أو المُعاناة من أعراض مثل آلام المعدة والصداع

قد يؤدي ذلك إلى امتناع الأشخاص عن التحدث أو محاولة التعامل مع المشكلة. كما أنها قد تؤدي إلى الشعور بتدني احترام الذات والتعرض للمشاكل الصحية والتأثيرات السلبية على التحاق الطلاب بالمدارس والتحصيل الدراسي.

يتحدث بعض الباحثين عن “دائرة التنمر” لتعريف كل من المتورطين بشكل مباشر في التنمر وأولئك الذين يساعدون بشكل نشط أو سلبي السلوك أو يدافعون عنه. تشمل الأدوار المباشرة:

  1. الطفل الذي يتنمر
  2. الطفل الذي يتعرض للتنمر
  3. الأطفال اللذين يساعدون ويعززون
  4. الأطفال المدافعون

بعض الأطفال قد يكونوا متنمرين وتعرضوا للتنمر في أن واحد.

قد يكون الطفل متورطًا في التنمر عبر الإنترنت بعدة طرق. يمكن أن يتعرض الطفل للتنمر أو يتنمر على الآخرين أو أن يشهد على التنمر الإلكتروني. قد لا يكون الآباء والمعلمون وغيرهم من البالغين على دراية بجميع التطبيقات الرقمية التي يستخدمها الطفل. كلما زاد عدد المنصات الرقمية التي يستخدمها الطفل، زادت فرص التعرض للتنمر الإلكتروني.

إذا اعتقدت بأنك تتعرض للتنمر، تأتي الخطوة الأولى بطلب المساعدة من شخص موثوق لديك مثل والديك أو أحد أفراد أسرتك المقربين أو شخص بالغ تثق به.

في مدرستك، تستطيع التواصل مع المُرشد الاجتماعي أو معلمك المفضل.

في حال حدوث التنمر على منصة اجتماعية، فكر في حظر المتنمرين والإبلاغ الرسمي عن سلوكهم على ذات المنصة. تلتزم شركات التواصل الاجتماعي بالحفاظ على أمان مستخدميها.

كما يمكن الاستفادة من جمع الأدلة -الرسائل النصية ولقطات تصوير الشاشة عن المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي.

للتمكن من إيقاف التنمر، يجب تحديده ويعتبر الإبلاغ عنه مفاتحًا أساسيًا، كما يمكن أن يُظهر ذلك للمتنمرين أن سلوكهم غير مقبول.

مواقع التواصل الاجتماعي الأكثر استخداما من قبل الأطفال تتضمن: الفيسبوك، الانستاجرام، التيك توك، يوتيوب وتوتير. كل هذه المواقع يمكن استخدامها من فئات عمرية مختلفة وقد تتضمن محتويات مؤذية أو ضارة، وقد تستخدم المعلومات الشخصية للأفراد.

فكر أكثر من مرة قبل نشر او مشاركة أي شيء شخصي عبر الإنترنت -فقد يبقى متاحًا إلى الأبد ويمكن استخدامه في أذيتك لاحقًا. لا تقدم تفاصيل شخصية مثل عنوانك أو رقم هاتفك أو اسم مدرستك.

تعرف على إعدادات الخصوصية لتطبيقات التواصل الاجتماعي المفضلة لديك. فيما يلي بعض الإجراءات التي تستطيع اتخاذها :

  • تستطيع تحديد من يمكنه رؤية ملف التعريف الخاص بك أو إرسال رسائل مباشرة لك أو التعليق على مشاركاتك عن طريق ضبط إعدادات الخصوصية في حسابك.
  • تستطيع الإبلاغ عن التعليقات والرسائل والصور المؤذية وطلب إزالتها.
  • إلى جانب اختيار ” الغاء الصداقة”، تستطيع حظر الأشخاص تمامًا لمنعهم من رؤية ملف التعريف الخاص بك أو الاتصال بك.
  • تستطيع أيضًا اختيار اتاحة ظهور التعليقات لبعض الأشخاص فقط دون حظرها تمامًا.
  • تستطيع حذف المشاركات في ملفك الشخصي أو إخفائها عن أشخاص محددين.

في حين أن الألعاب تنطوي على فوائد إيجابية، فهي أيضًا مكان يمكن أن يحدث فيه التنمر الإلكتروني. إذا لم يكن أداء أحدهم جيدًا في إحدى الألعاب، فقد يبد اللاعبون الآخرون ملاحظات سلبية يمكن أن تتحول إلى تنمر، أو حتى استبعاد الشخص من اللعب معًا.

يتيح إخفاء هوية اللاعبين واستخدام الصور الرمزية للمستخدمين إنشاء نسخ بديلة أو خيالية لأنفسهم، والتي تعد جزءًا من متعة الألعاب. ولكنه يسمح أيضًا للمستخدمين بمضايقة اللاعبين الآخرين والتنمر عليهم. عندما يكون اللاعبون مجهولون، قد يكون من الصعب محاسبتهم عندما يتنمرون على الآخرين. قد يستخدم بعض اللاعبين اللعبة كوسيلة لمضايقة الآخرين أو للحصول على معلوماتهم الشخصية، مثل أسماء المستخدمين وكلمات المرور، أو لنشر روابط تبدو مرتبطة باللعبة، ولكنها في الحقيقة فيروسات أو برامج ضارة على الكمبيوتر (برنامج مصمم لتعطيل جهاز الكمبيوتر أو إتلافه أو الوصول إليه) أو قد يسعى المحتالون للوصول إلى الأطفال.

الوقاية من التنمر الإلكتروني للاعبين

يمكن أن تكون الألعاب بيئة ممتعة وآمنة وإيجابية للجميع. يمكن للوالدين المساعدة في منع التنمر الإلكتروني على أطفالهم الذين يلعبون ألعاب الفيديو من خلال:

  • ممارسة اللعبة مع طفلك أو مراقبة اللعبة لفهم كيفية عملها وما يتعرض له الطفل في اللعبة.
  • مساعدة طفلك على ضبط إعدادات الخصوصية والأمان لألعابه وتطبيقاته.
  • تعليم الأطفال السلوك الرقمي الآمن، بما في ذلك عدم النقر على روابط من الغرباء؛ عدم تنزيل برامج الروبوت (برنامج للمهام الآلية)، عدم مشاركة المعلومات الشخصية مثل رسائل البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف والعناوين وكلمات المرو، وعدم المشاركة في سلوك تنمر لاعبين آخرين.
  • وضع قواعد حول مقدار الوقت الذي يمكن للطفل أن يقضيه في لعب ألعاب الفيديو.

هناك أشياء يمكن للاعبين القيام بها إذا كانوا يتعرضون للتنمر عبر الإنترنت أو يرون أنه يحدث للآخرين أثناء اللعب:

  1. أحظر اللاعب الذي يمارس التنمر من اللعبة وقم بإلغاء صداقته على وسائل التواصل الاجتماعي وفي مجتمعات الألعاب.
  2. أبلغ عن اللاعب الذي يمارس التنمر لمجموعة اللعبة، أو الفريق، أو النظام الأساسي، أو المطورين.
  3. أخبر أحد الوالدين أو شخصًا بالغًا موثوقًا به واحصل على بعض الدعم.

المعلمون ومديرو المدارس قد يلاحظون تغييرات على سلوك الأطفال تدل على حدوث تنمر إلكتروني. هناك أشياء يمكنك القيام بها في الفصل الدراسي لمعالجة أو منع التنمر الإلكتروني:

  • إذا كنت تعتقد أن طفلًا يتعرض للتنمر عبر الإنترنت، فتحدث معه على انفراد لسؤاله عن ذلك أو تحدث إلى أحد الوالدين. قد يكون لديهم أيضًا إثبات على أجهزتهم الرقمية.
  • قم بتطوير أنشطة تشجع على التفكير الذاتي، واطلب من الأطفال التعبيرعن ما يفكرون به ويشعرون به. ساعد الأطفال على تطوير الذكاء العاطفي حتى يتمكنوا من تعلم الوعي الذاتي ومهارات التنظيم الذاتي وتعلم كيفية التعاطف مع الآخرين.
  • توعيه الطلاب بمخاطر التطبيقات الالكترونيه والمعلومات التي يتم مشاركتها من خلالها، وبأهميه الخصوصيه أثناء تصفح الانترنت والحذر من التعامل مع الغرباء على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • التوعيه بآداب استخدام التطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي وحمايه معلوماتنا الخاصه وعدم الثقة بشخص لا نعرفه.

“Hater” هي تسمية تستخدم للإشارة إلى الأشخاص الذين يستخدمون تعليقات وسلوكيات سلبية وانتقادية لإحباط شخص آخر بجعلهم يشعرون بالسوء. يمكن إرسال هذه التعليقات المؤذية والسلبية شخصيًا أو عبر الإنترنت أو في نصوص وتطبيقات. غالبًا ما يكون الكارهون مجهولي الهوية (خاصة عبر الإنترنت) ولكن يمكن أن يكونوا أيضًا معارف أو أقرانًا أو أشخاصًا كانوا يعتبرون أصدقاء في السابق.

كيفية التعامل مع الكارهين

  • لا تتفاعل أو ترد على التعليقات السلبية. إذا استمرت هذ التعليقات، فهناك أشياء أخرى يمكنك القيام بها. إذا هددك شخص ما، فأبلغ أحد الوالدين أو المعلم أو أي شخص بالغ موثوق به.
  • إذا كان هناك شخص ما يُدلي بتعليقات سلبية أو بغيضة على منشوراتك أو حسابك، أو يقوم بالتنمر الإلكتروني، فاحظره.
  • كن لطيفًا ومحترمًا، حتى مع الكارهين. إنه يظهر أنك تتحكم في عواطفك وأنك لا تدع السلبية تحبطك.
  • ذكّر نفسك أن التعليقات الصادرة عن الكارهين هي انعكاس لهم وليست متعلقة بك حقًا. الأشخاص الذين يشعرون بالرضا عن أنفسهم لا يحتاجون إلى التقليل من شأن الآخرين.
التنمر

التنمر و التنمر الإلكتروني

يحدث للجميع، ويوقفه الجميع

خمس طرق عملية لوقف التنمر والتعصب

1

التعرف والاستجابة

يظهر التنمر والتعصب على أنهما أفعال لفظية أو كتابية أو جسدية تضر بشخص آخر ويجب أن تؤخذ على محمل الجد
2

خلق حوار

خلق فرص للحوار المفتوح مع الشباب حول التنمر وعدم التسامح. دع الطلاب يقودون من خلال إجراء نظير إلى نظير
3

يصبح المارة مؤيدين

المؤيدون هم الأشخاص الذين يدافعون عن أنفسهم والآخرين ساعد. الشباب على تطوير عبارات فعالة لرفض التعليقات السلبية
4

تعزيز السلامة والشمول

قم بتحديد البيئات الآمنة والمرحبة التي تعزز الإدماج والقبول ، والأماكن التي يشعر فيها الطلاب بالاحترام ويتم تقدير هويتهم
5

ثقف مجتمعك

شارك مع الآخرين لاتخاذ إجراءات مشتركة في تثقيف الطلاب والمدرسين وأولياء الأمور حول التنمر في مدرستك ومجتمعك

المشاهير يتحدثون عن التنمر